:سعيا منه في التواصل مع ساكنة ولاية بشار و الاهتمام عن قرب بجميع انشغالاتهم يطرح السيد دزيري توفيق والي ولاية بشار البريد الالكتروني التالي
و هذا لفائدة الجميع من أجل التواصل و طرح انشغالاتهم و مشاركة السلطات المحلية في الرأي من أجل خدمة و لاية بشار walibechar.w08@yahoo.com




    


الرئيسية   »   سياحة      
القنادسة إطلالة على الواحات

من القصور العريقة والمواقع التاريخية المصنفة وطنيا، تجد الموقع الأثري للقنادسة وهو قصر مشهور بولاية بشار وواحد من المعالم السياحية الأثرية والتاريخية الشهيرة في الجزائر، يبعد بـ 20 كلم عن عاصمة الولاية، وموقعه هذا المحاذي لقصور الشمال ومنطقة تاغيت في الجهة الشرقية يجعل السياح يضمونه إلى رحلتهم في رحاب منطقة الساورة، فلا يمكن تضييع الفرصة على استكشاف المدينة التي أسست سنة 1651 على يد الشيخ محمد بن بوزيان، أخذت المدينة اسمها من اسم “القندوسي”، رجل كان يحرس أمتعة القوافل التي تتوقف عند بئر هناك، و يسقيهم بالماء الشروب، مشى أولاده وأحفاده على خطاه وبمرور الزمن تغير الاسم إلى “القنادسة”. المدينة مثال فعلي لروعة الانسجام بقصرها البني المحمر، الذي يحمل أروع نسق معماري تلاقت فيه العمارة المشرقية بالمغاربية والإفريقية في نسق جميل و متكامل
قصر تاغيت


نشد الرحال إلى عروس أخرى من عرائس الساورة، حيث تعتبر مدينة “تاغيت” بجمالها الفتان جوهرة الساورة، بجمال واحاتها وبسوق نخيلها وتنوع طبيعتها وبريق كثبانها الرملية تسرق أنظار السياح، اختارت المدينة أن تتواجد بين شموخ العرق الغربي الكبير على ارتفاع 745 متر وامتداد الصحراء الصخرية أو ما يسمى بالحمادة حيث صنع وادي زوزفانة صورة طبيعية خلابة بفضل الواحات الموجودة على جانبيه على أكثر من 18 كيلو متر، وعلى الضفة اليمنى للوادي تتتابع قصور تاغيت الستة
بني عباس الواحة البيضاء
مدينة مبنية على تلة صخرية على الضفة اليسرى لوادي الساورة الذي يحدها من الجنوب والجنوب غرب، تحيط بها من الجهات الثلاث الأخرى كثبان العرق الغربي الكبير، قصر بني عباس المصنف وطنيا وقريبا دوليا هو الأكبر والأهم من الناحية السياحية ومن ناحية عدد السكان، إلا أن هناك قصورا أخرى هي قصور بني حسان، قصر أولاد مهد، قصر أولاد رحو، زقاق واروروط، قصر القصيبة، وغيرها كثير . هذه القصور من أجمل ما بنى السكان في إقليم توات وبعضها لا يزال مسكونا إلى اليوم، ولكن أجملها وأروعها هو القصر الفريد من نوعه في كامل ربوع الصحراء والمتواجد بقلب واحة النخيل، (تم إخلائه سنة 1957 للمحافظة عليه وتم تصنيفه معلماً هندسياً وطنيا). من المناظر والأماكن التي يمكن للسائح الاستمتاع بها لدى زيارته للواحة البيضاء واحة رائعة في شكل عقرب يعلوا ذيلها كثيب من الرمال يعتبر الأكبر في الصحراء، ومنبع للمياه المعدنية بدرجة حرارة 24 مئوية يمكنك أن تستمتع بها في المسبح البلدي، وجدار الصين الكربوني الذي يبعد حوالي 30 كم عن بني عباس وهو عبارة عن متحف مفتوح على الطبيعة به العديد من الحفريات والمستحثات لحيوانات متحجرة من أسماك وقواقع، وكذلك الرسوم والنقوش الأثرية للإنسان البدائي بمنطقة “مرحومة”، وكنيسة الأب شارل دو فوكو، إضافة إلى حي واروروط ( السويقيات) العتيق بمبانيه الهرمية القديمة وأقواسه المتسلسلة في مدخل المدينة