:سعيا منه في التواصل مع ساكنة ولاية بشار و الاهتمام عن قرب بجميع انشغالاتهم يطرح السيد دزيري توفيق والي ولاية بشار البريد الالكتروني التالي walibechar.w08@yahoo.com


الرئيسية   »   عرض      
لمحة تاريخية

سميت ولاية بشار بهذا الاسم لعدة أسباب، منها الرواية التي تقول جاء إسمها من كلمة "البشار" أي حامل البشارة، و ذلك أن عبد الملك السلطان التركي بعث بمستكشفين من شمال الوطن إلى الصحراء للبحث عن مصادر جديدة للمياه، وصل أحد هم إلى الساورة و اكتشف ينابيع المياه، وعاد بالبشارة إلى السلطان التركي، و من تم كثر الحديث عن البشار الذي رجع بالأخبار السعيدة، فعرفت هذه المنطقة منذ ذلك الزمن بتسمية "بشار"، و في رواية أخرى عرفت بتلك التسمية نسبة إلى النقيب الفرنسي " كولومب بيشار " الذي دخلها عام 1857 حيث تمركزت جيوشه بالمنطقة، و سميت "بشار" نسبة لإسمه.

بموجب المرسوم المؤرخ في 16 ماي 1963 أعيد لولاية بشار اسمها الأصلي

الأمر رقم 69/38 بتاريخ 23 ماي 1969، المتضمن قانون ولاية الساورة يحتوي على 05 دوائر و هي دائرة بشار – بني عباس – تيميمون – أدرار – تندوف

التقسيم الإداري لسنة 1974 ، أنشئ بموجبه ولاية أدرار

التقسيم الإداري لسنة 1984، أعطى الأولوية لمنطقة تندوف و انفصلت بذلك عن بشار

تقع ولاية بشار في الجنوب الغربي من التراب الوطني الجزائري، تبعد حوالي 980 كلم عن الجزائر العاصمة، تعد بوابة الصحراء باعتبارها همزة وصل ما بين الشمال و الجنوب، يحدها شمالا كلا من ولايتي البيض والنعامة، غربا المملكة المغربية على بعد 80 كلم، جنوبا ولاية تندوف و شرقا ولاية أدرار، و تبعد حوالي 600 كلم عن البحر الأبيض المتوسط. تبلغ مساحتها 161400 كلم أي 6,78 % من التراب الوطني، حيث أن أكثر من 2000 هكتار منها هي أراضي فلاحية.البلدية الأقرب إلى مقر الولاية هي بلدية القنادسة بـ 20 كلم، أما البلدية الأبعد عنها هي بلدية قصابي بـ 404 كلم المتواجدة قرب الحدود مع ولاية أدرار.